Friday, February 06, 2004

كم حلمت و تخيلت
غداً مشرق بحب
من دقت طبول السهر في مسائي
من اذهبت نعاس اجفاني
من ادمعت بالامها كياني
من اردتها شريكة لحياتي
و لكني استفقت من سبات الحب
فقد استشاط عقلي غضباً
من دموعي
من حنيني
من انيني
المتواصل
فيا رب الأكوان
ايا مضمد الجراح
اسألك السلوة و النسيان
اسألك الرحمة من حب ذلك الإنسان
و لكني ...............
ما زالت أسألك
فلتشرق شمسك علي قلبه
و املئه دفء و حنان

0 Comments:

Post a Comment

<< Home